إعـــــــلان

تقليص

شروط نشر الترجمة أو السيرة الذاتية .. نرجو الاطلاع ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة والأخوات الأعضاء الأفاضل :
يسرنا أن نفتتح هذا الرواق الذي يعنى بتراجم علماء اللغة العربية في كل مكان ، في الماضي والحاضر ؛ تخليدًا لذكرى من مضى ، وعرفانًا وتكريمًا للأعلام المعاصرين ، الذين لهم جهود بارزة في خدمة العربية .
ونظرًا لحاجة الباحثين إلى ذلك سعينا في هذا الرواق الناشئ إلى وضع ترجمات ضمن ضوابط معينة ، تضفي على الترجمة قيمة علمية وأدبية .
ومن أهم البنود المطلوبة للترجمة الآتي ( المطلوب توافرها ما أمكن ، وإلا فيكتفى ببعضها ) :
1- اسم العلم المترجم له .
2 - ولادته ووفاته .
3 - نشأته ( باختصار ) مضمنة البلد التي نشأ فيها ، والإقليم الذي ينسب إليه .
4 - شيوخه .
5 - أشهر تلاميذه .
6 - حياته العلمية ( دراسته ، ومؤهلاته ).
7 - حياته العملية .
8 - نتاجه العلمي ( مؤلفات ، أبحاث ، مقالات ، مؤتمرات ... ) إلخ
9 - مصادر مساعدة للوصول إلى المزيد من المعلومات عنه
10 - صورة شخصية له إن كان من الأعلام المعاصرين
11 - يمكن سرد طرف من حياته وطرائفه وأخلاقياته شريطة أن يكون ذلك هادفا ونافعا لطلبة العلم .

ويشترط في صاحب الترجمة أن يكون من أصحاب العلم والفضل والأثر في العربية ، وأن يكون له تصانيف وأبحاث متداولة ومطبوعة بين أيدي الباحثين . وأن تحتوي على البنود السابقة ، وأي ترجمة مخالفة ، فلإدارة الإيون الحق في حجبها وعدم نشرها .

والله من وراء القصد ...
شاهد أكثر
شاهد أقل

المؤرخ والأديب (محمد بن دياب الإتليدى)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المؤرخ والأديب (محمد بن دياب الإتليدى)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من المؤسف أن الإتليدى ، لم تحظ سيرة حياته من مؤرخى الأدب ، ومن رجال التراجم إلا النذر اليسير من الاهتمام ، ولعل هذا يرجع إلى قلة نتاجه الأدبى أوضياع أغلبه ، فلم يصل إلينا إلا كتابه ( إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بنى العباس )
    وإننا اعتمادا على هذا القليل من أخبار الإتليدى ، وعلى ما جاء فى مقدمةكتابه من تعريفه لنفسه ؛ نقدم هذا التعريف:

    هو محمد يُعرف بدياب الإتليدى ، أصله من إقليم المنية الخصيبية بمصر، وكان له إلمام بالتاريخ والأدب ، وتوفى فى أوائل القرن الثانى عشر من الهجرة ، ومن آثاره " إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بنى العباس"
    والثابت أنه فرغ من تأليفه سنة مائة وألف من الهجرة الموافق تسع وثمانين وستمائة وألف من الميلاد.
    هذا ما علمته عن الإتليدي - رحمه الله - فمن يخبرنا بالمزيد ؟

  • #2
    الأخت الفاضلة الكريمة رشا
    هذا الرجل من الأغفال ، وقد بحثت عنه كثيرا فيما مضى ، ولم أجد عنه مايروي الغلالة !!!
    وإليك ما قيدته على هامش نسختي من هذا الكتاب :
    محمد دياب الإتليدي ( ت بعد 1100هـ ) وهو رجل مجهول لم يزد من ترجموا له على ذكر وفاته وأنه من القصّاص ، وليس له سوى هذا الكتاب .
    وهو قصاص ، من إقليم منية الخصيب بمصر ، ولد في المنية في مصر، وسكن القاهرة، وتوفي فيها ، له كتاب :
    (إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس).
    ومثل هذا الكتاب مثل كتب جمع الطرف والأشياء الظريفة ، ولكنه كله كتابات ، ليس فيها من صحة التاريخ شيء ، سوى شيء واحد ، وهو أسماء الشخصيات التاريخية فحسب !!!!
    وكتاب الإتليدي :
    (إعلام الناس بما وقع للبرامكة)
    كتاب لايعتمد عليه ولايوثق به ، وينبغي الحذر من نشر مثل هذه القصص التي لم ترد في مصادر موثوقة. وإنما مؤلفه أديب جماع للنوادر والأخبار ؛ جمعها من بطون أمّات كتب التاريخ والأدب .
    وبين الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان فى كتابه :
    ( كتب حذر منها العلماء ) ص 172
    تحت عنوان :

    48 - إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس للإتليدي
    وكتابه فيه حكايات فكاهية لأشخاص تاريخية , و من قصصه واحدة اسمها : " الحجاج و هند " كلها مجون و دعابة و مخترعات لا تناسب عصر حدوثها . و مؤلف هذا الكتاب هو محمد المعروف بدياب الإتليدي , فرغ من تأليفه سنة " 1100 هـ - 1689م" , و عمله فيه هو تشويه سيرة العباسيين و خاصة هارون الرشيد , فقد خاض في عرضه و ذكر قصصا كأنه مشاهد لها , مع أنه بينه و بين الرشيد أكثر من تسع مئة عام , و من بين الأكاذيب التي فيه " قصة العباسة أخت هارون مع جعفر البرمكي " , و قد رفضها المؤرخون الأقدمون كالخطيب البغدادي و غيره .
    و الإتليدي يؤكِّد في كتابه هذا أن الرشيد ثمل من الخمر , و كذلك أخته العباسة و جعفر , و حياة الرشيد تكذب تعاطيه الخمر و هذا مما يفسد القصة المختلقة من أرومتها ..

    تعليق


    • #3
      شكراً للمعلومات القيمة د . مروان
      ولا حرمنا الله فضلك .
      ولكن هذا المؤلف ما هو إلا ناقل لمن سبقه مثل :الدميري صاحب (حياة الحيوان الكبرى)
      وشمس الدين النواجي وكتابه (حلبة الكميت) ،أما قصة العباسة وجعفر فقد نقلها عن كتاب (شرح قصيدة ابن عبدون )لابن بدرون ص 229 طبعة ليدن ، وغيرها من الكتب التي اعتمد عليها الإتليدى في كتابه .....

      تعليق


      • #4
        ولكن كل ما ذكرته أيتها الأخت الكريمة الفاضلة رشا
        ماهي إلا كتب سمر وطرائف لايعتمد عليها في كتابة التاريخ
        مثلا لماذا لم يروها شيخ المؤرخين ابن جرير الطبري ، وهو ابن
        هذا العصر (توفي ابن جرير سنة 310هـ) !!!!؟
        بارك الله فيك ، وجزاك الله خيرا
        التعديل الأخير تم بواسطة د. أنس فجال; الساعة 04/May/2010, 09:47 PM.

        تعليق

        يعمل...
        X