إعـــــــلان

تقليص

شروط نشر الترجمة أو السيرة الذاتية .. نرجو الاطلاع ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة والأخوات الأعضاء الأفاضل :
يسرنا أن نفتتح هذا الرواق الذي يعنى بتراجم علماء اللغة العربية في كل مكان ، في الماضي والحاضر ؛ تخليدًا لذكرى من مضى ، وعرفانًا وتكريمًا للأعلام المعاصرين ، الذين لهم جهود بارزة في خدمة العربية .
ونظرًا لحاجة الباحثين إلى ذلك سعينا في هذا الرواق الناشئ إلى وضع ترجمات ضمن ضوابط معينة ، تضفي على الترجمة قيمة علمية وأدبية .
ومن أهم البنود المطلوبة للترجمة الآتي ( المطلوب توافرها ما أمكن ، وإلا فيكتفى ببعضها ) :
1- اسم العلم المترجم له .
2 - ولادته ووفاته .
3 - نشأته ( باختصار ) مضمنة البلد التي نشأ فيها ، والإقليم الذي ينسب إليه .
4 - شيوخه .
5 - أشهر تلاميذه .
6 - حياته العلمية ( دراسته ، ومؤهلاته ).
7 - حياته العملية .
8 - نتاجه العلمي ( مؤلفات ، أبحاث ، مقالات ، مؤتمرات ... ) إلخ
9 - مصادر مساعدة للوصول إلى المزيد من المعلومات عنه
10 - صورة شخصية له إن كان من الأعلام المعاصرين
11 - يمكن سرد طرف من حياته وطرائفه وأخلاقياته شريطة أن يكون ذلك هادفا ونافعا لطلبة العلم .

ويشترط في صاحب الترجمة أن يكون من أصحاب العلم والفضل والأثر في العربية ، وأن يكون له تصانيف وأبحاث متداولة ومطبوعة بين أيدي الباحثين . وأن تحتوي على البنود السابقة ، وأي ترجمة مخالفة ، فلإدارة الإيون الحق في حجبها وعدم نشرها .

والله من وراء القصد ...
شاهد أكثر
شاهد أقل

علماء التصريف

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علماء التصريف

    قال الشاعر‏:‏

    أرّخهمْ تظفر بأجر وافر ** فبذكرهم يجلى عن القلب الصدأ

    وفي كتاب تحقيق الصفا، لمحب الدين الطبري‏:‏ أن من ورخ مؤمنا فضلا عن عالم عامل فكأنما أحياه، ومن أحيى مؤمنا فكأنما أحيى الناس جميعا‏.‏ انتهى‏.‏

    أرّخت أحبابي لكي ألقاهم ** ما دمت في الأحياء نصيب نواظري

    وينال سمعي من لذيذ حديثهم ** خيرا وإن لم يبرحوا عن خاطري


    ولبعضهم‏:‏

    إن كان قد رحلوا عني وقد بعدوا ** فليس عن حبهم قلبي بمرتحل

    في حبهم أنا موقوف على رشد ** ميل الغصون وميل الشارب الثمل


    من هذا المنطلق سنذكر لكم في هذه الصفحة ...عددا من علماء التصريف من كتاب "أبجد العلوم" المجلد الثالث:


    مازن أبو عثمان بكر المازني بصري‏.‏

    روى عن أبي عبيدة، والأصمعي، وأبي زيد‏.‏

    وروى عنه المبرد وجماعة، وهو أول من دون علم الصرف، وكان إماما في العربية، متسعا في الرواية، يقول بالإرجاء، وكان لا يناظره أحد إلا قطعه بقدرته على الكلام، وقد ناظر الأخفش في أشياء كثيرة فقطعه‏.‏

    قال المبرد‏:‏ ولم يكن بعد سيبويه أعلم بالنحو منه‏.‏

    وأخذ عن الأخفش، وقيل‏:‏ عن الجرمي، واختلف إليه إلى أن برع، وكان يناظره، وكان يقول‏:‏ من أراد أن يصنف كتابا في النحو بعد كتاب سيبويه فليستحي، مات في سنة 248، كذا قال الخطيب البغدادي، وقال غيره‏:‏ مات سنة 230‏.‏


    عثمان بن جني، أبو الفتح

    كان من أحذق أهل الأدب، وأعلمهم بالنحو والتصريف، وعلمه بالصرف أقوى وأكمل من علمه بالنحو‏.‏

    وسببه‏:‏ أنه كان يقرأ النحو بجامع الموصل، فمر به أبو علي الفارسي، فسأله عن مسألة في التصريف، فقصر فيها، فقال له أبو علي‏:‏ ‏(‏تَزَبَّبْتَ قبل أن تحُصرم‏)‏ فلزمه من يومئذ مدة أربعين سنة، واعتنى بالتصريف، ولما مات أبو علي، تصدّر ابن جني ‏(‏3/ 33‏)‏ مكانه ببغداد، وأخذ عنه عبد السلام البصري، وأبو الحسن السمسمي‏.‏

    قال في دمية القصر‏:‏ وليس لأحد من أئمة الأدب في فتح المخلقات، وشرح المشكلات ما له، سيما في علم الإعراب، وكان يحضر عند المتنبي، ويناظره في النحو، من غير أن يقرأ عليه شيئا من شعره، أنفة وإكبارا لنفسه، وكان المتنبي يقول فيه‏:‏ هذا رجل لا يعرف قدره كثير من الناس، صنف الخصائص في النحو وغيره، مولده قيل‏:‏ سنة 303، ومات في صفر من سنة 392‏.‏
    ......................

  • #2
    محمد بن عبد الله بن مالك

    جمال الدين أبو عبد الله الطائي الجياني الشافعي النحوي، نزيل دمشق، إمام النحاة، وحافظ اللغة‏.‏

    قال الذهبي‏:‏ ولد سنة 600، أو سنة 601، وسمع بدمشق من السخاوي، والحسن الصباح، وجماعة‏.‏

    وأخذ العربية عن غير واحد، وجالس بحلب ابن عمرون وغيره، وتصدر بها لإقراء العربية، وصرف همته إلى إتقان لسان العرب، حتى بلغ فيه الغاية، وحاز قصب السبق، وأربى على المتقدمين‏.‏

    وكان إماما في القراءة وعللها‏.‏

    وأما اللغة، فكان إليه المنتهى في الإكثار من نقد غريبها، والاطلاع على وحشيها‏.‏

    وأما النحو والتصريف، فكان فيه بحرا لا يجارى، وبرا لا يبارى‏.‏

    وأما أشعار العرب التي يستشهد بها على اللغة والنحو، فكان الأئمة الأعلام يتحيرون فيه، ويتعجبون من أين يأتي بها‏!‏ وكان نظم الشعر سهلا عليه، رجزه وطويله وبسيطه وغير ذلك، هذا ما هو عليه من الدين المتين، وصدق اللهجة، وكثرة النوافل، وحسن السمت، ورقة القلب، وكمال العقل، والوقار، والتؤدة‏.‏

    أقام بدمشق مدة يصنف ويشغل‏.‏

    روى عنه ابنه الإمام بدر الدين، والشمس بن أبي الفتح، والبدر بن جماعة، ‏(‏3/ 34‏)‏ والعلاء بن العطاء، وخلق‏.‏ انتهى كلام الذهبي‏.‏

    قال أبو حيان‏:‏ لم يكن لابن مالك شيخ مشهور يعتمد عليه، إلا أن بعض تلامذته ذكر أنه قال‏:‏ قرأت على ثابت بن حيان، وجلست في حلقة أبي علي بن الشلوبين نحوا من ثلاثة عشر يوما، ولم يكن ثابت بن حيان من أئمة النحو، وإنما كان من أئمة المعربين‏.‏

    قال السيوطي‏:‏ وله شيخ جليل هو‏:‏ ابن يعيش الحلبي‏.‏

    وأما تصانيفه فكثيرة جدا، منها‏:‏ الألفية في النحو، تسمى الخلاصة، والعمدة، وإكمال العمدة وشرحها، والتسهيل وشرحه، ولم يتم، وقصيدة في الأفعال، وأرجوزة في المثلث، وقصيدة في المقصور والمدود وشرحها، وإعراب بعض أحاديث صحيح البخاري، وقصيدة في الضاد والظاء، وأخرى فيما هو مهموز وغير مهموز، وتعريف في الصرف وشرحه، وسبك المنظوم وفلك المحتوم، إلى غير ذلك، تصدر بالتربة العادلية، والجامع المعمور، وتخرج به جماعة كثيرة، وصنف تصانيف مشهورة، وإذا صلى بالعادلية - وكان إمامها - يشيعه قاضي القضاة شمس الدين بن خلكان إلى بيته تعظيما له، وكان آية في الاطلاع على الحديث، وإذا لم يجد شاهدا في القرآن عدل إلى الحديث، ثم إلى أشعار العرب، وكان كثير العبادة والنوافل، حسن السمت، كامل العقل‏.‏

    وانفرد عن المغاربة بشيئين‏:‏ الكرم، ومذهب الشافعية، وكان الشيخ زكي الدين القريع يقول‏:‏ إن ابن مالك ما خلى للنحو حرمة، توفي ابن مالك رحمه الله ثاني عشر شعبان سنة 672، اثنتين وسبعين وستمائة‏.‏
    ......................

    تعليق


    • #3
      عثمان بن عمر بن أبي بكر بن يونس العلامة جمال الدين أبو عمر بن الحاجب

      الكردي، الدويني الأصل، الأسنائي المولد، المقري، النحوي، المالكي، الأصولي، الفقيه، صاحب التصانيف المنقحة، ولد سنة 570، أو سنة ‏(‏3/ 35‏)‏ 571 بِأَسْنا من الصعيد‏.‏

      قال الذهبي‏:‏ وكان أبوه جنديا كرديا حاجبا للأمير عز الدين موسك ‏(‏الصَّلاَحِيّ‏)‏ - ‏(‏قال مازن بن مرشد الصَّلاَحِيّ، مُحَقِّق هذا الكتاب‏:‏ و هو أحد أجدادنا القدماء‏)‏ -، اشتغل في صغره بالقاهرة، وحفظ القرآن، وأخذ بعض القراءة عن الشاطبي، وسمع منه اليسير، وقرأ بالسبع على أبي الجود، وسمع من البوصيري وجماعة، وتفقه على أبي منصور الأنباري وغيره، وتأدب على ابن البناء، ولزم الاشتغال حتى برع في الأصول والعربية، وأتقنها غاية الإتقان، وكان من أذكياء العالم‏.‏

      ثم قدم دمشق، ودرس بجامعها في زاوية المالكية، وأكبَّ الفضلاء على الاشتغال عليه، والأخذ عنه، وكان الأغلب عليه النحو والعربية، وصنف في الفقه مختصرا، وفي الأصول مختصرا آخر أكبر منه، سماه‏:‏ المنتهى، وفي النحو الكافية، وشرحها، ونظمها الوافية، وشرحها، وفي التصريف الشافية، وشرحها، إلى غير ذلك، وكل مصنفاته في غاية الحسن والإفادة، ورزقت قبولا تاما لحسنها وجزالتها‏.‏

      وقد خالف النحاةَ في مواضع، وأورد عليهم إشكالات وإلزامات مفحمة، يعسر الجوابات عنها، وكان فقيها مناظرا، مفتيا مبرزا في عدة علوم، متبحرا، ثقة، دينا، ورعا، متواضعا، مطرحا للتكلف‏.‏

      ثم دخل مصر، هو والشيخ عز الدين بن عبد السلام، وتصدر هو بالفاضلية، ولازمه الطلبة‏.‏

      قال ابن خلكان‏:‏ وكان من أحسن خلق الله ذهنا، وجاءنا مرارا بسبب أداء شهادات، وسألته عن مواضع في العربية مشكلة، فأجاب أبلغ إجابة بسكون كثير، وتثبت تام‏.‏ انتهى‏.‏

      ثم انتقل إلى الإسكندرية ليقيم بها، فلم تطل مدته هناك، ومات بها في سنة 646، وأسنا‏:‏ بلدة صغيرة من أعمال القوصية، بالصعيد الأعلى من مصر‏.‏
      ......................

      تعليق


      • #4
        علي بن مؤمن بن محمد بن علي، أبو الحسن بن عصفور

        النحوي، الحضرمي، ‏(‏3/ 36‏)‏ الإشبيلي، كان لواء العربية في زمانه بالأندلس‏.‏

        قال ابن الزبير‏:‏ أخذ عن الرباح، والشلوبين، ولازمه مدة، ثم كانت بينهما منافرة ومقاطعة، وتصدر للاشتغال مدة، وأقبل عليه الطلبة، وكان أصبر الناس على المطالعة، لا يمل من ذلك، ولم يكن عنده ما يؤخذ عنه غير النحو، ولا تأهل لغير ذلك‏.‏

        وقال الصفدي‏:‏ ولم يكن عنده ورع، وجلس في مجلس شراب، فلم يزل يرجم بالتاريخ، إلى أن مات في رابع عشر ذي القعدة سنة 669، أو سنة 661، ومولده سنة 599، وصنف الممتع في التصريف‏.‏

        أحمد بن الحسن الشيخ فخر الدين الجاربردي

        قال السبكي، في طبقات الشافعية‏:‏ نزيل تبريز، كان إماما، فاضلا، دينا، خيرا، وقورا، مواظبا على العلم، وإفادة الطلبة‏.‏

        أخذ عن القاضي ناصر الدين البيضاوي، وصنف شرح منهاجه، وشرح الحاوي في الفقه، لم يكمل، وشرح الشافية لابن الحاجب، وشرح الكشاف‏.‏

        مات في رمضان سنة ست وأربعين وسبعمائة بتبريز - رحمه الله‏.‏-

        عبد الوهاب بن إبراهيم بن أبي المعالي الخزرجي الزنجاني

        صاحب شرح الهادي المشهور، الذي أكثر الجاربردي من النقل عنه في شرح الشافية‏.‏

        قال السيوطي‏:‏ وقفت عليه بخطه، وذكر في آخره‏:‏ أنه فرغ عنه في بغداد سنة 654، ومتن الهادي له أيضا، وله التصريف المشهور‏:‏ بالغربي، وله مؤلفات في العروض والقوافي، وخطه في غاية الجودة، وعلى مختصره في التصريف شروح مفيدة مشهورة عند أبناء الزمان، أفضلها وأحسنها شرحا السعد التفتازاني، والسيد الشريف الجرجاني - رحمهما الله تعالى -‏.‏
        ......................

        تعليق


        • #5
          حسن بن محمد النيسابوري، المشهور بالنظام الأعرج

          شرح الشافية مزجا، وهو مشهور متداول‏.‏

          قال السيوطي‏:‏ لم أقف له على ترجمة‏.‏

          أحمد بن علي بن مسعود

          صاحب مراح الأرواح‏.‏

          قال السيوطي‏:‏ لم أقف له على ترجمة، وعليه شروح مفيدة، يتداولها المتأدبون من الصبيان، والمراح‏:‏ طبع بالهند مرارا‏.‏
          ......................

          تعليق


          • #6
            تم بحمد الله ...وانتظرونا مع علماء النحو إن شاء الله في موضوع منفرد .
            ......................

            تعليق

            يعمل...
            X