إعـــــــلان

تقليص

شروط نشر الترجمة أو السيرة الذاتية .. نرجو الاطلاع ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة والأخوات الأعضاء الأفاضل :
يسرنا أن نفتتح هذا الرواق الذي يعنى بتراجم علماء اللغة العربية في كل مكان ، في الماضي والحاضر ؛ تخليدًا لذكرى من مضى ، وعرفانًا وتكريمًا للأعلام المعاصرين ، الذين لهم جهود بارزة في خدمة العربية .
ونظرًا لحاجة الباحثين إلى ذلك سعينا في هذا الرواق الناشئ إلى وضع ترجمات ضمن ضوابط معينة ، تضفي على الترجمة قيمة علمية وأدبية .
ومن أهم البنود المطلوبة للترجمة الآتي ( المطلوب توافرها ما أمكن ، وإلا فيكتفى ببعضها ) :
1- اسم العلم المترجم له .
2 - ولادته ووفاته .
3 - نشأته ( باختصار ) مضمنة البلد التي نشأ فيها ، والإقليم الذي ينسب إليه .
4 - شيوخه .
5 - أشهر تلاميذه .
6 - حياته العلمية ( دراسته ، ومؤهلاته ).
7 - حياته العملية .
8 - نتاجه العلمي ( مؤلفات ، أبحاث ، مقالات ، مؤتمرات ... ) إلخ
9 - مصادر مساعدة للوصول إلى المزيد من المعلومات عنه
10 - صورة شخصية له إن كان من الأعلام المعاصرين
11 - يمكن سرد طرف من حياته وطرائفه وأخلاقياته شريطة أن يكون ذلك هادفا ونافعا لطلبة العلم .

ويشترط في صاحب الترجمة أن يكون من أصحاب العلم والفضل والأثر في العربية ، وأن يكون له تصانيف وأبحاث متداولة ومطبوعة بين أيدي الباحثين . وأن تحتوي على البنود السابقة ، وأي ترجمة مخالفة ، فلإدارة الإيون الحق في حجبها وعدم نشرها .

والله من وراء القصد ...
شاهد أكثر
شاهد أقل

علماء النحو

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    علي مجد الدين بن مسعود

    ابن محمد البسطامي، من أولاد الإمام فخر الدين الرازي، المعروف‏:‏ بمصنفك، لأنه صنف كتبا شريفة في حداثة سنه، والكاف‏:‏ في لغة العجم‏:‏ للتصغير، وكان الفخر الرازي يصرح في مصنفاته‏:‏ بأنه من أولاد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -، وذكر أهل التاريخ‏:‏ أنه من أولاد أبي بكر الصديق، ولد مصنفك في سنة 803، وسافر مع أخيه إلى هراة لتحصيل العلم في سنة 823، ذُكر له في مدينة العلوم تصانيف كثيرة، يجل وصفها، وهي بالعربية والفارسية، وفي علم النحو، والأدب، والمعاني، والبيان، والفقه، والأصول، والمنطق، والحكمة، والتفسير، إلى غير ذلك‏.‏

    أبو البقا، يعيش بن علي بن يعيش

    النحوي، الحلبي، موفق الدين، المشهور‏:‏ بابن يعيش، وكان يعرف‏:‏ بابن الصائغ، ولد في رمضان في سنة 553 بحلب، كان من كبار أئمة العربية، ماهرا في النحو والتصريف

    سمع الحديث على الخطيب الطوسي بالموصل، وقدم دمشق، وجالس تاج الدين الكندي، وتصدر بحلب للإقراء زمانا، وطال عمره، وشاع ذكره، وغالب فضلاء حلب تلامذته، وكان حسن الفهم، لطيف الطبع، طويل الروح على المبتدي والمنتهي، ظريف الشمائل، كثير المجون‏.‏

    حدث عنه جماعة، آخرهم‏:‏ أبو بكر الدشتي، مات في سنة 643‏.‏

    قال ابن خلكان‏:‏ لما وصلت إلى حلب، لأجل الاشتغال بالعلم الشريف - وكان دخولي إليها سنة 628، وهي إذ ذاك أم البلاد، مشحونة بالعلماء والمشتغلين، وكان الشيخ موفق الدين شيخ الجماعة في الأدب، لم يكن فيهم مثله - فشرعت في القراءة عليه، وكان يقرئ بجامعها، في المقصورة الشمالية، بعد العصر، وبين الصلاتين بالمدرسة الرواحية، وكان عنده جماعة قد تنبهوا وتميزوا به، وهم ملازمون مجلسه، لا يفارقونه في وقت الإقراء، وابتدأت بكتاب اللمع لابن جني، فقرأت عليه معظمها، مع سماعي لدروس الجماعة الحاضرين، وله شرح كتاب المفصل للزمخشري، شرحه شرحا مستوفيا، وليس في جملة الشروح مثله، وشرح تصريف الملوكي لابن جني شرحا جيدا، وانتفع به خلق كثير من أهل حلب وغيرها، حتى أن الرؤساء الذين كانوا بحلب ذلك الزمان كانوا تلامذته - رحمه الله -‏.‏
    ......................

    تعليق


    • #17
      عبد الله بن يوسف بن أحمد

      الشيخ جمال الدين الحنبلي، النحوي، الأنصاري، أبو محمد، الشهير‏:‏ بابن هشام

      صاحب كتاب مغني اللبيب‏.‏

      قال في الدرر الكامنة‏:‏ ولد سنة 708، ولزم الشهاب عبد اللطيف بن المرحل، وسمع على ابن حيان ديوان زهير بن أبي سلمى، وحضر دروس التاج التبريزي، وقرأ على التاج الفاكهاني شرح الإشارة له، إلا الورقة الأخيرة، وتفقه ‏ للشافعي، ثم تحنبل، وذلك قبل موته بخمس سنين، وأتقن العربية، ففاق الأقران، بَلِ الشيوخ‏.‏

      وتخرج به جماعة من أهل مصر وغيرهم، وتصدر لنفع الطالبين، وانفرد بالفوائد الغريبة، والمباحث الدقيقة‏.‏ انتهى ملخصا‏.‏

      قال ابن خلدون‏:‏ ما زلنا ونحن بالمغرب، نسمع أنه ظهر بمصر عالم بالعربية، يقال له‏:‏ ابن هشام، أنحى من سيبويه، وكان كثير المخالفة لأبي حيان، شديد الانحراف عنه، صنف‏:‏ مغني اللبيب عن كتب الأعاريب، واشتهر في حياته، وأقبل الناس عليه‏.‏ انتهى‏.‏

      قال السيوطي‏:‏ وقد كتبت عليه حاشية وشرحا لشواهده، توفي ليلة الجمعة، خامس ذي القعدة، سنة إحدى وستين وسبعمائة الهجرية‏.‏
      ......................

      تعليق


      • #18
        أبو جعفر أحمد بن إسماعيل بن يونس النحاس

        النحوي، كان من الفضلاء، وله تصانيف مفيدة، وكتاب في النحو، اسمه‏:‏ التفاحة، وكتاب الكافي في النحو، وكتاب الناسخ والمنسوخ‏.‏

        روى عن النسائي، وأخذ النحو عن أبي الحسن الأخفش، والزجاج، وابن الأنباري، ونفطويه، وأعيان أدباء العراق؛ وكان قد رحل إليهم من مصر، وكانت فيه خساسة وتقتير على نفسه، وإذا وهب عمامة قطعها ثلاث عمائم، بخلا وشحا، وكان يلي شراء حوائجه بنفسه، ويتحامل فيها على أهل معرفته، مع هذا فكان للناس رغبة كبيرة في الأخذ عنه، فنفع وأفاد‏.‏

        وأخذ عنه خلق كثير، توفي بمصر سنة 338‏.‏

        والنَّحَّاس‏:‏ نسبة إلى من يعمل النُّحَاس، وأهل مصر يقولون لمن يعمل الأواني الصفرية‏:‏ النَّحَّاس - والله أعلم بالصواب -‏.
        ......................

        تعليق


        • #19
          تم بحمد الله ....شكرا لمتابعتكم .
          ......................

          تعليق

          يعمل...
          X