إعـــــــلان

تقليص

شروط نشر الترجمة أو السيرة الذاتية .. نرجو الاطلاع ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة والأخوات الأعضاء الأفاضل :
يسرنا أن نفتتح هذا الرواق الذي يعنى بتراجم علماء اللغة العربية في كل مكان ، في الماضي والحاضر ؛ تخليدًا لذكرى من مضى ، وعرفانًا وتكريمًا للأعلام المعاصرين ، الذين لهم جهود بارزة في خدمة العربية .
ونظرًا لحاجة الباحثين إلى ذلك سعينا في هذا الرواق الناشئ إلى وضع ترجمات ضمن ضوابط معينة ، تضفي على الترجمة قيمة علمية وأدبية .
ومن أهم البنود المطلوبة للترجمة الآتي ( المطلوب توافرها ما أمكن ، وإلا فيكتفى ببعضها ) :
1- اسم العلم المترجم له .
2 - ولادته ووفاته .
3 - نشأته ( باختصار ) مضمنة البلد التي نشأ فيها ، والإقليم الذي ينسب إليه .
4 - شيوخه .
5 - أشهر تلاميذه .
6 - حياته العلمية ( دراسته ، ومؤهلاته ).
7 - حياته العملية .
8 - نتاجه العلمي ( مؤلفات ، أبحاث ، مقالات ، مؤتمرات ... ) إلخ
9 - مصادر مساعدة للوصول إلى المزيد من المعلومات عنه
10 - صورة شخصية له إن كان من الأعلام المعاصرين
11 - يمكن سرد طرف من حياته وطرائفه وأخلاقياته شريطة أن يكون ذلك هادفا ونافعا لطلبة العلم .

ويشترط في صاحب الترجمة أن يكون من أصحاب العلم والفضل والأثر في العربية ، وأن يكون له تصانيف وأبحاث متداولة ومطبوعة بين أيدي الباحثين . وأن تحتوي على البنود السابقة ، وأي ترجمة مخالفة ، فلإدارة الإيون الحق في حجبها وعدم نشرها .

والله من وراء القصد ...
شاهد أكثر
شاهد أقل

علماء المعاني والبيان

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علماء المعاني والبيان


    قال الشاعر‏:‏

    أرّخهمْ تظفر بأجر وافر ** فبذكرهم يجلى عن القلب الصدأ

    وفي كتاب تحقيق الصفا، لمحب الدين الطبري‏:‏ أن من ورخ مؤمنا فضلا عن عالم عامل فكأنما أحياه، ومن أحيى مؤمنا فكأنما أحيى الناس جميعا‏.‏ انتهى‏.‏

    أرّخت أحبابي لكي ألقاهم ** ما دمت في الأحياء نصيب نواظري

    وينال سمعي من لذيذ حديثهم ** خيرا وإن لم يبرحوا عن خاطري


    ولبعضهم‏:‏

    إن كان قد رحلوا عني وقد بعدوا ** فليس عن حبهم قلبي بمرتحل

    في حبهم أنا موقوف على رشد ** ميل الغصون وميل الشارب الثمل


    من هذا المنطلق سنذكر لكم في هذه الصفحة ...عددا من علماء المعاني والبيان من كتاب "أبجد العلوم" المجلد الثالث:





    يوسف بن أبي بكر محمد بن علي، سراح الدين، أبو يعقوب

    السكاكي، كان علامة، بارعا في علوم شتى، خصوصا المعاني والبيان، وله كتاب مفتاح العلوم، اشتمل على اثني عشر علما من العلوم العربية، ونقل عنه أبو حيان في الارتشاف، في مواضع، وقال فيه‏:‏ إن السكاكي من خوارزم، وذكره الشيخ سراج الدين البلقيني فقال‏:‏ هو الخوارزمي، إمام في النحو، والتصريف، والمعاني، والبيان، والاستدلال، والعروض، والشعر، وله النصيب الوافر من علم الكلام، وسائر العلوم، من رأى مصنفه علم تبحُّره وفضله ونبله، مات بخوارزم، في أوائل رجب، سنة ست وعشرين وستمائة، وكانت ولادته سنة 555 الهجرية‏.‏

    محمود بن مسعود بن مصلح الفارسي

    الشهير‏:‏ بقطب الدين الشيرازي

    الشافعي، العلامة، ولد بشيراز سنة 634، وكان أبوه طبيبا، فقرأ عليه وعلى عمه، ثم سافر إلى نصير الطوسي، فقرأ عليه وبرع، ثم دخل الروم، فأكرمه صاحبها، وولي قضاء سيواس وملطية، وقدم الشام، ثم سكن تبريز، وأقرأ بها العلوم العقلية، وحدث بجامع الأصول، عن الصدر القونوي، عن يعقوب الهندباني، عن المصنف‏.‏

    وكان ينظر في شرح السنة للبغوي، وكان يخالط الملوك، ظريفا، مزّاحا، لا يحمل درهما، ولا يُغيِّر زِيَّ الصُّوفيّة، وكان من بحور العلم، ومن أذكياء العالم، يخضع للفقهاء، ويلازم الصلاة في جماعة، وإذا صنف كتابا صام ولازم السهر، ومسودته مبيضة، ثم انقطع عن أبواب الأمراء والملوك، إلى أن مات‏.‏

    وله شرح كليات القانون لابن سينا، وشرح حكمة الإشراق، وصنف‏:‏ كتاب درة التاج على لسان الفرس، أدرج فيه جميع أقسام الحكمة النظرية والعملية، وصنف في الهيئة‏:‏ التحفة، ونهاية الإدراك، وغير ذلك، ومصنفاته كثيرة، كلها في غاية الحسن والإتقان، مات - رحمه الله - في أربع وعشرين من رمضان، سنة 716‏.‏ ‏

    ......................

  • #2
    مسعود بن القاضي فخر الدين عمر بن برهان الدين

    الشهير‏:‏ بسعد الدين التفتازاني الإمام، العلامة، عالم بالنحو، والتصريف، والمعاني، والبيان، والأصلين، والمنطق وغيرها، شافعي‏.‏

    قال ابن حجر الحافظ‏:‏ ولد سنة 712، وأخذ عن القطب، والعضد، وتقدم في الفنون، واشتهر ذكره، وطار صيته، وانتفع الناس بتصانيفه‏.‏

    وله‏:‏ شرح العضدي، وشرح التلخيص مطول، وآخر مختصر، وشرح القسم الثالث من المفتاح، وله‏:‏ التلويح شرح التوضيح، وشرح العقائد النسفية، وشرح الشمسية في المنطق، وشرح تصريف الزنجاني، والإرشاد في النحو، وتهذيب المنطق والكلام، وحاشية الكشاف، ولم يتم، وغير ذلك، وتصانيفه كثيرة، وكان في لسانه لكنة، وانتهت إليه معرفة العلوم بالمشرق، مات بسمرقند سنة 791، ذكره فتح الله الشرواني في أوائل شرحه للإرشاد، وقال‏:‏ لقد زرت مرقده المقدس بسرخس، فوجدت مكتوبا على صندوق مرقده من جانب القُدوم‏:‏ ولد في صفر سنة 722، وتوفي سنة 791 بسمرقند، ونقل إلى سرخس‏.‏ انتهى، ثم ذكر تاريخ تأليف سائر مؤلفاته - رحمه الله تعالى -‏.‏

    علي بن محمد بن علي الحنفي، الشريف الجرجاني

    قال العيني في تاريخه‏:‏ عالم بلاد الشرق، كان علامة دهره، وفهامة عصره، وكان بينه وبين الشيخ سعد الدين التفتازاني مباحثات ومحاورات في مجلس تيمورلنك‏.‏

    وله تصانيف مفيدة، منها‏:‏ شرح المواقف للعضد، وحواشي شرح الأصفهاني على التجريد للطوسي، ويقال‏:‏ إن مصنفاته زادت على خمسين كتابا، مات سنة 814‏.‏ انتهى‏.‏

    قال السيوطي‏:‏ ومن مصنفاته‏:‏ شرح القسم الثالث من المفتاح، وحاشية المطول والمختصر، وحاشية الكشاف، ولم يتم، وله‏:‏ رسالة في تحقيق معاني الحروف، وأفادني سيدنا المؤرخ شمس الدين بن عزم‏:‏ أن مولد الشريف الجرجاني بجرجان، من ولاية إستراباد، سنة 740، وأنه توفي بشيراز، في سادس ربيع ‏(‏3/ 58‏)‏ الثاني، سنة 816‏.‏

    قلت‏:‏ فمدة عمره - رحمه الله - ست وسبعون سنة‏.‏

    نقل السيوطي، عن شيخه محمد الكافيجي، أنه قال‏:‏ السيد الشريف، وقطب الدين الرازي‏:‏ لم يرزقا علم العربية، بل كانا حكيمين‏.‏

    قال في مدينة العلوم‏:‏ قلت‏:‏ وهذا الكلام خروج عن الإنصاف، ولا يلزم من عدم انفرادهما بعلم العربية، ومشاركتهما لسائر العلوم، عدمُ معرفتهما بها، فانظر بالإنصاف في تصانيفهما، مباحثَ تتعلق بالعربية، وقد عجز عنها القدماء من أرباب العلوم العربية‏.‏

    وعين البغض تبرز كل عيب ** وعين الحب لا تجد العيوبا‏.‏ انتهى‏.‏

    ......................

    تعليق


    • #3
      برهان الدين حيدر الشيرازي

      ثم الرومي، كان علامة بالمعاني، والبيان، والعربية‏.‏

      أخذ عن التفتازاني، وشرح الإيضاح للقزويني شرحا ممزوجا، وقدم الروم، وأقرأ، وأفتى على مذهب أبي حنيفة، ومات بعد العشرين وثمانمائة‏.‏

      قال السيوطي‏:‏ أخذ عنه شيخنا‏:‏ محيي الدين الكافيجي - رحمه الله‏.‏-

      عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار

      القاضي، عضد الدين، أبو يحيى، العلامة، الشافعي، المشهور‏:‏ بالعضد‏.‏

      قال في الدرر الكامنة‏:‏ وكان إماما في المعقول، قائما بالأصول والمعاني والعربية، مشاركا في الفنون، كريم النفس، كثير المال جدا، كثير الإنعام على الطلبة‏.‏

      ولد بعد السبعمائة، وأخذ عن مشائخ عصره، ولازم الشيخ زين الدين تلميذ البيضاوي، وولي قضاء المماليك، ومن تلامذته‏:‏ الشيخ شمس الدين الكرماني، وسيف الدين الأبهري، والتفتازاني، وجرت له محنة مع صاحب كرمان، حبسه في القلعة، ومات مسجونا سنة 756‏.‏

      وأورد ابن السبكي في الطبقات ‏(‏3/ 59‏)‏ الشافعية‏:‏ ما كتبه عضد الدين يستفتي به أهل عصره، فيما وقع في الكشاف، في قوله تعالى‏:‏ ‏(‏فأتوا بسورة من مثله‏)‏ حيث قال‏:‏ ‏(‏من مثله‏)‏ متعلق بسورة، صفة لها، أي‏:‏ بسورة كائنة من مثله، والضمير‏:‏ لما نزلنا، أو لعبده، ويجوز أن يتعلق بقوله‏:‏ ‏(‏فأتوا‏)‏، والضمير‏:‏ للعبد، حيث جُوِّز في الوجه الأول، كون الضمير لما نزلنا تصريحا، وحظَّره في الوجه الثاني تلويحا، فليت شعري، فما الفرق بين‏:‏ فأتوا بسورة كائنة من مثله فأنزلناه، وفأتوا من مثل ما نزلنا بسورة‏؟‏

      وكتب الجواب كثير من الفضلاء - سيما فخر الدين الجاربردي -، ثم رد جوابَ عضدِ الدين إبراهيمُ ولد الجاربردي، وأطالوا الكلام فيه، تركنا ذكرها لطولها، وعدم تعلق غرضنا بها في هذا المقام؛ وله تصانيف جمة كثيرة الفوائد، منها‏:‏ الفوائد الغياثية مختصر المفتاح‏.‏

      محمد بن يوسف بن علي بن سعيد، شمس الدين الكرماني

      ثم البغدادي، شارح البخاري، الإمام، العلامة في الحديث، والتفسير، والأصلين، والفقه، والمعاني، والعربية‏.‏

      قال ابنه، في ذيل المسالك‏:‏ ولد يوم الخميس، سنة 717، وقرأ على والده بهاء الدين، ثم انتقل إلى كرمان، وأخذ عن العضد وغيره، وبهر وفاق أقرانه، وفضل غالب أهل زمانه، ثم دخل دمشق ومصر، وقرأ بها البخاري، على ناصر الدين الفارقي‏.‏

      وسمع من جماعة، وحج، ورجع إلى بغداد واستوطنها؛ وكان تام الخلق، فيه بشاشة وتواضع للفقراء والعلماء، غير مكترث بأهل الدنيا، ولا ملتفت إليهم، ويأتي إليه السلاطين في بيته، ويسألونه‏:‏ الدعاء والنصيحة‏.‏

      وله من التصانيف‏:‏ شرح البخاري، أربع مجلدات‏.‏

      وشرح المواقف، وشرح الفوائد الغياثية في المعاني والبيان، وحاشية على تفسير البيضاوي، ورسالة في مسألة الكحل؛ مات يوم الخميس، سنة 786، فنقل ‏(‏3/ 60‏)‏ إلى بغداد، ودفن بقبر أعده لنفسه، بقرب الشيخ أبي إسحاق الشيرازي‏.‏

      محمد بن علي بن السيد الشريف الجرجاني

      صاحب التصانيف‏.‏

      قرأ على والده، وبرع، وأكمل حاشية أبيه على المتوسط، وشرح الإرشاد في النحو للتفتازاني، وشرح هداية الحكمة‏.‏

      وله‏:‏ رسالة مختصرة في المنطق، أورد فيها ما يحتاج إليه، كتبها على أسلوب رسالة والده في المنطق، مع زيادات شريفة، لكنّ والده كتبها بالفارسية، وشرح الفوائد الغياثية ممزوجا، - رحمهما الله تعالى رحمة واسعة -‏.‏
      ......................

      تعليق


      • #4
        تم بحمـــــــد الله ....
        ......................

        تعليق

        يعمل...
        X