[poem=font="simplified arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/1.gif" border="inset,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
أديمي فتاة العز وصلك إنني=أطيب به نفسا وأشقي أناسيا
أديمي - أدام الله وجهك ناضرا-=فؤادي سعيدا لا يخاف تنائيا
فقد طال ما قاسيت قبل وصالكم=ويكفي الذي في القلب كان بلائيا
غدوت إذا ما الليل أسدل ستره=أراعي خيالا منك يطرق باليا
وإنْ ما بشير الصبح أسفر وجهه=أقول عساي اليوم ألقى دوائيا
فإن ما أرى أرضى بأقصر نظرة=فأغدوا سعيدا بالوصال وراضيا
وإن تمنع الأقدار وصلي ببينكم=أراني عليلا من غرامك شاكيا
سواء علينا ذا الوصال وهجركم=يذيقاننا في الوجد لينا وقاسيا
ولكن بعض السوط يحلو ويرتجى=وبعض عذاب يترك القلب صاديا
إذا بان من نصبوا إلى قسماته=شقينا وإن يقبل أسلنا المآقيا
فلا نحن نشفي بالوصال قلوبنا=ولا نحن صبر إن عدمنا تلاقيا
ولسنا بمن يسطيع دفع غرامكم=فذا قدر أن لا يزول شقائيا
فما دمت أشقى بالوصال وبالنوى=فزيدي وصالا كي يخفف ما بيا
يظل قصيدي عن وصالك قاسرا=وأفني حياتي في طلابك غازيا
ومن يطلب الغالي فداه بنفسه=فليلقاه أو يلقى المنية راضيا
ومن عز ما يرجوه عز طلابه=وإن هان ما يرجو تلقاه لاهيا
إذا ما حببت الناس رمت شريفهم=وما لي سواك اليوم إن رمت غاليا
برزتِ فضاء الحي وافتر ثغره=وكان قُبيل اليوم أعبس داجيا
و كنا و كان الحي أشبه أمرُنا=مواتا بوارا للهواطل ظاميا
فكنت لنا غيثا وكنت له سنا=أضاء دياجينا وأحيى الروابيا
أقول لمن حولي وشمسك أشرقت=تعالوا تروا نجما على الأرض ماشيا
حببت وما في الحب قبلي لعاشق=مكان يرجى أو يناسب تاليا
أتيت فكان العشق مني سجية=وكان الهوى قبلي دعيا مرائيا
فكنت بعقد العشق واسطة له=وكان مقامي في الصبابة عاليا
وطاف بي العشاق من كل مهيع=حيارى، وذاقوا من شقاء دواهيا
يرون الذي كانوا عليه سفاهة=ووددوا لو اسطاعوا لهاموا هياميا
ويغبطني العشاق - والعشق قاتلي-=ويعذلني في الحب من ليس داريا
تعرض لي ذا الحسن منكم فهالني=وكان هيامي فيك بُرئي ودائيا
وكنت أراعي منك وصلا مخففا=لما بي من الأشواق يبقى رجائيا
وكنت أرجي أن أبثك ذا الذي=ألاقي فأردى ذا الجمال لسانيا
وألجمني منك السناء وصدني=عن القول لا أسطيع أتلو مقاليا
تميد بي الأفكار والشعر دافق=ويأبى علي البوح جبنا بيانيا
فلا تحسبي جبني عن القول سبة=وهونا فإني ما ملكت فؤاديا
وأي بني الإنسان يملك عينه=من الغمض إن تنظر لشمس ثوانيا
فما كان ذا الإغضاء جبنا وإنما=حذار العمى أغمضت عيني مُداريا
فإن كان وصل منك يشفي فسارعي=صليني فإني قد عدمت المُداويا
[/poem]