إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بعض الأفعال الفريدة في القرآن .

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعض الأفعال الفريدة في القرآن .

    وردت بعض الأفعال الماضية مرة واحدة فقط في القرآن الكريم. ومن خلال تتبعها و دراستها يمكن أن نعتبر هذه الظاهرة اللغوية القرآنية ذات صلة ببعض السنن الكونية وبعض السنن الاجتماعية والتاريخية. فالصيغة الفريدة التي وردت بها هذه الأفعال تدل كلها على الموقف الفريد الذي لا يتكرر، أو السنة التي لا تتخلف ، و كلها هذه الآيات لا تخرج عن هذا الإطار. و بالتالي يمكن أن نصنف هذه الأفعال الماضية ذات الصيغة الفريدة إلى قسمين اثنين :
    1. ما لَه علاقة بالسنن الكونية:
    و نمثل له ببعض الآيات ( و غيرُها كثير لا مجال لتعداده ) منها قوله : ( و الليل و ما وسق ) الانشقاق / 17 ، فالليل سنة كونية إلهية تُظلِم على كل الكائنات ، وظلمتُه تَسِقُ و تَضُم الجبال و الأشجار و البحار و الأرض . و قوله : ( مرج البحرين يلتقيان ) الرحمن / 19 ، فالله أرسل البحرين : البحر المِلْح و البحر العَذْب بحيث يصب أحدهما في الآخر دون أن يغير أحدهما طعم الآخر بجواره . ومنها قوله : ( و بث فيها من كل دابة ) البقرة / 164 ، كناية عن خلقه العَجيب المتكاثر لجميع أنواع الدواب على هذه الأرض .
    2ـــ ما لَه صلة بالسنن الاجتماعية والتاريخية:
    و يندرج ضمن هذا آياتٌ عديدة ، نكتفي بذكر بعضها كـقوله : ( فما بكت عليهم السماء و الأرض و ما كانوا منظرين ) الدخان / 29 ، حيث وردت الآية في معرض الحديث عن هلاك فرعون وجنوده غرقا، بعد أن شق الله لبحر لموسى ومن معه من المؤمنين، فبين الله وقيعتهم المأساوية حيث أغرقوا جميعا فتركوا ديارهم ، وما تزخر به من أسباب الرفاهية والسعادة، ليرثها من كانوا يستضعفونهم.
    واستخفافا بهم يبين الله عز وجل أنه بعد أن أنزل بهم عقابه، وحقق فيهم سنته، فإن أحدا من العالمين لم يعبأ بمصيرهم ، فجاء قوله مَسوقا لتحقيرهم: (فما بكت عليهم السماء و الأرض ) . وجاءت صيغته فريدة في القرآن الكريم للدلالة على أن سنة الله في الخلق لا تتبدل ولا تتخلف .
    فالتاريخ ليس أحداثا تتعاقب زمنيا، بقدر ما هو أسباب تترتب عنها نتائج، ومن ثم فإن التاريخ تحكُمُه سنن، ولا يفقه التاريخ من لم يفقه السنن التاريخية. فترشيدُ المسيرة البشرية، والتقدمُ خطوة إلى الأمام كمًّا وكيفًا، لا يمكن أن يتحقق إلا بالاستفادة من تجارب الأمم وتعلم الدروس وأخذ العبر. فالعاقل من اتعظ بغيره، والشقي من اتعظ الناس به . وذلك هو الركن المتين الذي تقوم عليه فلسفة التاريخ، وعلى أساسه يتم تفسـير التاريخ. و كقوله : ( فوسطن به جمعا ) العاديات / 5 ، وهذه أيضا صيغة وحيدة وردَ بها هذا الفعل في القرآن الكريم، وإذا ربطنا ذلك بالسياق القرآني الذي وردت فيه الآية ـــ إن أُريد بالعاديات خيل الغزاة و ليس رواحل الحجيج و هو تفسير علي بن أبي طالب لها ــــ يتبين لنا أن سنة مدافَعة الباطل بالحق سنة ثابتة، وأن النصر للحق وأصحابه في آخر المطاف ، كما حدث في هذه الغزوة ـــ غزوة بدر ــ ومن ثم لا بد من الإصرار على مواجهة الباطل والصمود في وجه الطغاة مهما كانت الأحوال والظروف، وعدم الاستسلام أو التفريط في الحق .
    وكقولــــــــــه أيضا و من أهل المدينة مردوا على النفــــــاق)التوبة / 101 ، والمعنى السياقي لـ(مردوا) : " أقاموا عليه ولم يتوبوا " كما قال البغوي في معالم التنزيل , ج 2 / 323 . و قد جاء فعل (مرد) في القرآن الكريم بهذه الصيغة مرة واحدة كذلك في القرآن الكريم، للدلالة على أن النفاق خاصية متأصلة في هذا الصنف من البشر الذي يُبدي خلاف ما يُبْطنه . ومن ثم فإنه تحذير للمؤمنين بعدم الثقة في المنافقين وعدم موالاتهم .
يعمل...
X