إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

استشارة في الوزن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استشارة في الوزن

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تحية طيبة وبعد ، فإني أريد رأيكم في وزن هذه الأبيات :



    قال شمس الدين البديوي:
    بشاشةُ وجهِ المرءِ خَيْرٌ من القِرى === فكيف بمن يأتي وهو ضاحكُ



    وقال أبو السهل النيلي :

    أُوصيكَ في نَظْمِ الكلامِ بِخَمْسَةٍ === إنْ كنتَ للمُوصِي الشفيقِ مُطِيعا
    لا تُغْفِلَنْ سبَبَ الكلامِ وَوَقْتَهِ === والكيفَ والكمْ والمكانَ جميعا

  • #2
    بالنسبة لبيت شمس الدين البديوي :
    بشاشةُ وجهِ المرءِ خَيْرٌ من القِرى === فكيف بمن يأتي وهو ضاحكُ
    فالبيت من بحر الطويل ، والشطر الأول سليم ، بيد أن الشطر الثاني مكسور .
    تفعيلة الشطر الأول :
    فعول مفاعيلن فعولن مفاعلن ( عروضه مقبوضة )
    تفعيلة الشطر الثاني :
    فعول مفاعيلن .......... ثم يقع الكسر

    لي عودة على بقية الأبيات
    أجمل تحية

    تعليق


    • #3
      بالنسبة لبيتي أبي السهل النيلي :
      أُوصيكَ في نَظْمِ الكلامِ بِخَمْسَةٍ === إنْ كنتَ للمُوصِي الشفيقِ مُطِيعا
      لا تُغْفِلَنْ سبَبَ الكلامِ وَوَقْتَهِ === والكيفَ والكمْ والمكانَ جميعا

      فالبيتان من بحر الكامل ، وقع الخبن في بعض التفعيلات فاستحالت متفاعلن إلى مستفعلن
      عروضه صحيحة وضربه مقطوعة

      أجمل تحية

      تعليق


      • #4
        فعلا أخي
        مشكور

        تعليق


        • #5
          بشاشةُ وجهِ المرءِ خَيْرٌ من القِرى === فكيف بمن يأتي وهو ضاحكُ
          فالبيت من بحر الطويل ، والشطر الأول سليم ، بيد أن الشطر الثاني مكسور .
          هنا (كلمة مفقودة) بها يستقيمُ الوزن ..
          * وأما آدابُ المضيفِ : فهو أن يخدمَ أضيافَه ، ويظهرَ لهم الغنى وبَسْطَ الوجهِ ، فقد قيل:
          البشاشةُ في الوجهِ خيرٌ من القِرى ، قالوا: فكيف بمن يأتي بها وهو ضاحك ؟!
          وقد ضمَّن الشيخُ شمسُ الدينِ البديويُّ رحمهُ اللهُ هذا الكلام بأبياتٍ ، فقال:


          [poem=font="simplified arabic,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=right use=ex num="0,black""]
          إذا المرءُ وافى منزلاً منك قاصداً=قِراك وأرمتْهُ لديكَ المسالكُ
          فكن باسماً في وجهه متهللاً=وقل مرحباً أهلاً ويومٌ مباركُ
          وقدم له ما تستطيعُ من القِرى=عجولاً ولا تبخل بما هو هالكُ
          فقد قيل بيتٌ سالفٌ متقدمٌ=تداوله زيدٌ وعمرو ومالكُ :
          بشاشةُ وجهِ المرءِ خيرٌ من القِرى=فكيف بمن يأتي به وهو ضاحكُ[/poem]


          * المستطرف في كلِ فنٍ مستظرف ، ج1/ باب آداب الطعام والضيافة ..

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيكم مناقشاتكم مفيدة

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة د. يوسف فجال مشاهدة المشاركة
              بالنسبة لبيتي أبي السهل النيلي :
              أُوصيكَ في نَظْمِ الكلامِ بِخَمْسَةٍ === إنْ كنتَ للمُوصِي الشفيقِ مُطِيعا
              لا تُغْفِلَنْ سبَبَ الكلامِ وَوَقْتَهِ === والكيفَ والكمْ والمكانَ جميعا

              فالبيتان من بحر الكامل ، وقع الخبن في بعض التفعيلات فاستحالت متفاعلن إلى مستفعلن
              عروضه صحيحة وضربه مقطوعة

              أجمل تحية
              معذرة أستاذنا الكريم أرجو أن تسمح لى سعادتكم بالتعقيب:
              ما حدث فى تفعيلة "متفاعلن" هو الإضمار وليس الخبن؛ حيث إنَّ الإضمار لا يدخل إلا تفعيلة متفاعلن، وهو فى الاصطلاح العروضى: " تسكين الثانى المتحرك فى تفعيلة البحر الكامل "متفاعلن" ///0//0 لتصير "متْفاعلن" /0/0//0 المضمرة، الموازية لتفعيلة "مستفعلن" /0/0//0 أما الخبن فيزاحف من التفعيلات العروضية "مستفعلن" و"فاعلن" وهو حذف أو اسقاط الثانى الساكن من التفعيلة لتصير مستفعلن /0/0//0 إلى متفعلن //0//0 ، وتصير فاعلن /0//0 إلى فَعِلُن ///0
              أستاذنا الكريم أرجو أن يُقبل هذا التعقيب، وإننى أعتذر عن ذلك

              تعليق

              يعمل...
              X