إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اهتمام العرب بعلم الأصوات .

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اهتمام العرب بعلم الأصوات .

    لقد أدت عناية القراء بضبط قراءة النص القرآني و تلاوته تلاوة صحيحة إلى نشأة الدرسالصوتي العربي . فكان نزول القرآن الكريم الدافع الأساس لظهور العلوم عامة و علوماللغة خاصة ، فبعد نزوله طرح مشكل ضبط مخارج الحروف ، وبدأ التفكير في صون القرآنمن التلاوة التي لا تحترم القوانين الصوتية الصحيحة . فاستوجب هذا البحثَ في المجالالصوتيو الاهتمام بعلم الأصوات ( phonetics ) .
    و سأشيرـ هنا ـ إلى إسهامات العلماء العرب في علم الأصوات ،و إن كانت دراستهم له دراسة وصفية قائمة على الملاحظة الذاتية و التأمل و التجربة فقط نظرا لانعدامالوسائل التي أصبح يستعين بها علم الأصوات الآن كعلم الفيزياء و التشريح و علم وظائفالأعضاء ، هذا بالإضافة إلى تقدم أجهزة الملاحظة و القياس الخاصة بتسجيل الصوت . ولكن رغم اعتماد العرب على وسيلة التأمل و النظر إلا أنهم وضعوا اللبنات الأساسية- نوعا ما - لهذا العلم و اهتموا به بشكل كبير :
    أ- فأغلب كتب النحو لاتخلو منإشارات إلى هذا العلم ،فسيبويه الذي عاصر قراء القرآن الكريم نجده في " الكتاب "يصف مخارج الحروف وصفا دقيقا باب عدد الحروف العربية ويبيّن صفاتها ، ويعتبر أن الحروف لا تتبين إلا بالمشافهة.
    ب- و اهتمبه أصحاب المعاجم كذلك ، فأدرجوه في مقدمات معاجمهم ، فنجد ابن منظور - على سبيلالمثال لا الحصر - يورد في مقدمة اللسان معلومات متعلقة بالحروف العربية و صفاتها ، مع تحديد مخرجكل حرف على حدة .
    ت- أما أصحاب القراءات القرآنية فنظرا لكون معرفة هذا العلم منالأسس الهامة لديهم ، قد خصصوا فصولا مطولة في كتبهم لمخارج الحروف وطريقة نطقهانطقا صحيحا ، ونمثل لذلك " بالنشر في القراءات العشر" لابن الجزري ، و"الإدغام" للداني ، و "جمال القراء و كمال الإقراء " للسخاوي ، وغيرها من المؤلفات الصوتية الكثيرة فيهذا المجال .
    ث- و يعتبر الخليل أول من وضع معجما عربيا على أساس صوتي صِرف حتى أنهسماه " العين" على اعتبار أن حرف العين - عنده - هو أول حرف حلقي . كما سجل لهالتاريخ بأنه واضع الميزان الصرفي المعروف الذي يضبط أوزان الكلمات على الأساسالصوتي الذي بنيت عليه .
    ج- والسكاكي هو أول من قام في تاريخ البشرية برسم تشريحيللجهاز الصوتي يبين فيه مخارج الأصوات .
    ح- بل إن أهمية علم الأصوات عند العربدعت حتى علماء البلاغة كذلك إلى الاهتمام به حيث تحدث الجاحظ في "البيان و التبيين " عن الصوت و اعتبره الجزء الجوهري من اللغة ، كما أشار إلى بعض الانحرافات الصوتيةالتي تعيق مستعمل اللغة عن النطق بالحروف نطقا صحيحا كاللثغة مثلا . و أفردالجرجاني المكون الصوتي بدراسة خاصة في كتابيه "دلائل الإعجاز " و "أسرار البلاغة " وعدَّه ركنا أساسا من أركان النظم إلى جانب المكونات الأخرى : الصرف و التركيب والدلالة و التداول و الأسلوب . هذا بالإضافة إلى بلاغيين آخرين كابن سنانالخفاجي و حازم القرطاجني و غيرهم ممن اعتبروا الدراسة الصوتية مدخلا للدراسةالبلاغية .
يعمل...
X