.::||[ آخر المشاركات ]||::.
أهل الفلاح والنجاح من هذه الأمة [ الكاتب : حسن العجوز - آخر الردود : حسن العجوز - ]       »     أخلاقيات التعامل مع اللإنترنت [ الكاتب : شعاع - آخر الردود : واثق الخطوة - ]       »     نفح البردة [ الكاتب : يحيا التبالي - آخر الردود : يحيا التبالي - ]       »     عناصر المقرر وموضوعاته (مقسمة بحسب الأسابيع) [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : د. يوسف فجال - ]       »     مصادر التعلم في المقرر [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : د. يوسف فجال - ]       »     توزيع الدرجات في المقرر [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : د. يوسف فجال - ]       »     النقاش العام حول المقرر [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : د. يوسف فجال - ]       »     البحوث المقررة وزمن إنجازها [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : د. يوسف فجال - ]       »     بِمَ يُوْصَـفُ الكـلامُ البليـغُ وضِـدُّه ؟؟؟ [ الكاتب : أحمد البحبح - آخر الردود : أحمد البحبح - ]       »     الصدق والإخلاص فى قلوب عباده الخواص [ الكاتب : حسن العجوز - آخر الردود : حسن العجوز - ]       »    



عدد مرات النقر : 1,661
عدد  مرات الظهور : 1,803,395

من أهم الأحداث


العودة   منتدى الإيوان > أروقة علوم اللغة واللسانيات > رواق اللسانيات


رواق اللسانيات يُعنى بالمدارس اللسانية الحديثة ومناهجها اللغوية في دراسة اللغة وتطبيقاتها.( البنيوية ، التوليدية ، التحويلية ، النصية ، التداولية ، السياقية ، التفكيكية ، التركيبية ، السيميائية ، الأسلوبية ، الحاسوبية )...إلخ

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 05/Nov/2009, 07:39 AM   #1 (permalink)
المشرف العـام
 
الصورة الرمزية د. أنس فجال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,675
Thanks: 833
Thanked 1,075 Times in 406 Posts
قوة السمعة: 10
د. أنس فجال will become famous soon enough
افتراضي تعريف نحو النص ، ونشأته ..



تعريفُ نحوِ النصِّ ، ونشأتُه
د. أنس بن محمود فجّال



هو فرع من فروع علم اللسانيات العامّة ، يدرس النص باعتباره الوحدة اللغوية الكبرى ، ويبيّن جوانب عديدة فيه ، منها : التماسك والترابط وأنواعه وأدواته ، والإحالة وأنواعها ، والسياق النصي ودور المشاركين في النص عند إنتاجه وتلقّيه ، سواء كان منطوقًا أو مكتوبًا([1]).
ونحو النصّ هو « نمطٌ من التحليل ذو وسائل بحثية مركّبة ، تمتدّ قدرتها التشخيصية إلى مستوى ما وراء الجملة ، بالإضافة إلى فحصها لعلاقة المكوّنات التركيبية داخل الجملة ( intra sentential constituents ) ، وتشمل علاقات ما وراء الجملة مستويات ذات طابع تدرّجي ، يبدأ من علاقات ما بين الجمل ( intersentential relations )، ثمّ الفقرة ( paragraph ) ، ثمّ النص ( text ) (أو الخطاب discourse )بتمامه» ([2]).
ويوصف بعلم لغة النص « العلمُ الذي يهدفُ إلى وصفِ شروطِ الاتصالِ الإنساني وقيوده ، ووصف تنظيمِها أيضًا »([3]) .
ويذهب أغلب المؤرخين لنحو النص إلى صعوبة نسبة هذا العلم إلى عالم معيّن أو حصره ببلد أو بمدرسة أو باتجاه محدّد ، كما يصعب التأريخ له بسنة معيّنة ، ولكنّهم يرون أنّ ملامحه المميّزة ظهرت في العقد الثامن من القرن العشرين ([4]) ؛ إذ شهدت الدراسات اللسانية في تلك المدة توجّهًا نحو الاهتمام بقضايا النصّ واتخاذه موضوعًا للدراسة([5]) .
وبما أنّ الدراسات اللسانية التقليدية تتخذ الجملة وحدةً لغوية كبرى للتحليل ، فإنّ من أغرقوا في البحث في بدايات الاهتمام بالنصّ أخذوا يلتمسون إشارات – أوردها بعض الباحثين تفتح المجال لتجاوز الجملة ولا تشترط الوقوف عندها – ليعدّوها بدايات أوّلية لنحو النص .
ولذلك فقد أشير سنة 1887 م إلى عمل مبكّر لفايل ( H. Weil ) ، علّق فيه تتابع اللفظ على تتابع الأفكار ، وفصل هذا التتابع عن النحو ، وقدّم من خلال ذلك المعايير الوظيفية للجملة ، كما أشير إلى فصل من أطروحة باحثة أمريكية اسمها ( I. Nye ) تناولت فيه الربط بين الجمل وعلاقتها الداخلية على أسس نصيّة ، وكان ذلك سنة 1912م ([6])، وعُدّت إشارة هيلمسليف ( Hjelmslev ) إلى ظاهرة التناسق والترابط وشبه الاعتراف بوجود النص كيانًا لغويًّا محطةً أخرى من محطات نحو النص ([7]).
ولكنّ محاولات زيليج هاريس ( Zellig Harris ) لنقل المناهج البنيوية التوزيعية في التحليل وإقامة الأقسام إلى مستوى النصّ وربط النص بسياقه الاجتماعي تعدّ في نظر أغلب الباحثين البدايات الفعلية في نحو النص ، وكان ذلك في بحث نشره سنة 1952 م بعنوان ( تحليل الخطاب ) ( Discourse Analysis )([8]) .
ويجدر بنا أن ننبّه إلى أنّ أحد البلاغيين العرب المحدثين قد فطن إلى هذه الأسباب سنة 1931 م ، ودعا إلى تجاوز مستوى الجملة إلى ما وراء الجملة في الفقرة والنص([9]) ، يقول أمين الخولي : « أمّا وراء بحث الجملة فلا تجد شيئًا ، بل تجد أنّ الأبحاث التي كان المرجو لها أن تتجاوز الجملة قد وردت إليها ، وأُلزمت حدودها فقط ، فالبحث في الإيجاز والإطناب والمساواة مثلًا كان يصحّ فيه النظر إلى غرض الأديب كلّه ، وكيف تناوله ، وهل أسهب في ذلك أم أوجز.. ، لكنّهم لم ينظروا من ذلك إلّا إلى الجملة أو ما هو كالجملة ، وراحوا يفاضلون بين جملة « القتل أنفى للقتل » ، وجملة « في القصاص حياة » (كذا) بعدد حروفهما ، فهذا التضييق في دائرة البلاغة أَثَرُ تسويتها بالاستدلال ، ورجعها إلى المنطق وأخذها بنظامه بعدما اشتدّت الصلة بينهما وزاد عليها ضغطه ... ، إنّنا اليوم نمدُّ البحث بعد الجملة إلى الفقرة الأدبيّة ، ثمّ إلى القطعة الكاملة من الشعر أو النثر ، ننظر إليها نظرتنا إلى كلّ متماسك ، وهيكل متواصل الأجزاء ، نقدّر تناسقه وجمال أجزائه ، وحسن ائتلافه...»([10]).
فهذه دعوة قيمة ومبكرة جدًا ، وقد كانت حَرِيَّةً – لو وجدت من يتابعها – أن تُحدِث ثورةً في الدرس اللساني والبلاغي في العربية ، تنتقل به من نحو الجملة إلى نحو النص([11]) ، وتبدو هذه الرؤية ناضجة ، وصاحبها يُشخّص أسباب ضيق مجال الدراسة اللغوية وعدم إتيانها بشيء ذي بال قياسًا على ما يتوقع من توسيع دائرة البحث ، ولكنها ذهبت أدراج الرياح ([12]).
وما تشترك فيه هذه الدعوات والمحاولات – بغض النظر عن أصحابها – هو أنّ نحو النص كان إفرازًا حتميًّا لمجموعة من التحوّلات المعرفية والمنهجية التي جدّت في نظرية اللغة وأصولها ومستوياتها ووظائفها ، والفلسفة العلمية الكامنة وراءها ، وقد بدأ هذا الإفراز يتشكّل منهجيًّا مع الدراسات التي توغّلت في التنظيم الداخلي للنصوص ، ولا سيّما محاولات هارفج ( Harweg ) وإيزنبرغ ( Isenperg ) ورقية حسن التي ظهرت سنة 1968 م .
إذ حاول الأوّل وصف التنظيم الداخلي للنص من خلال الحديث عن بعض العلاقات فيه ، مثل : علاقة الإحالة والاستبدال والتكرار والترادف والعطف والترتيب .
واعتنى الثاني بالبحث في العوامل المتحكّمة في اختيار صاحب النص ، وعلاقة المجاورة بين الجمل . وجعلت الثالثة بحثها الموسوم بـ( علاقات التماسك النحوية في الإنجليزية المكتوبة والمنطوقة ) منصبًّا على كشف علاقات الاتساق في داخل النصوص ، ومعرفة القواعد النحوية التي تنظم النص([13]) .
وبعد ذلك تسارعت الأبحاث في هذا الإطار ، ونشر هاليداي ( Halliday ) بحثًا عدّ فيه النصّ والسياق وجهين لعملة واحدة ، وأنّ فهم اللغة يستوجب فهم الكيفية التي تعمل بها النصوص ، وبيّن أثر سياق الموقف في بناء النصّ([14]) ، كما نشر فان دايك ( Van Dijk ) كتابَا بعنوان : بعض مظاهر نحو النص (Some Aspects of Text Grammar ) سنة 1972 م ، اعترض فيه على النحو التقليدي ، ودعا إلى اتباع طرق جديدة في تحليل النصّ والتعامل مع النص على أنّه بنية كبرى ، ومحاولة تحديد القواعد التي تحكم بنية المعنى الكلي للنص([15]) .
وظهر في سنة 1976م كتابٌ مشترك لهاليداي ورقية حسن شكّل أوّل دراسة نصيّة متكاملة ، بعنوان : الاتساق في الإنجليزية ( Cohesion in English ) عالج فيه مؤلِّفاهُ مفاهيمَ مثل : النص ، والنصيّة ، والاتساق ، وبحثا مظاهر الاتساق مثل : الإحالة والاستبدال والحذف والوصل والاتساق المعجمي ([16])، واعتبرا الاتساق جزءًا من مفهوم اللغة ، ومفهومًا دلاليًّا قوامه العلاقات المعنوية الموجودة في النصّ ، وهو في الآن نفسه ما يكون به النصّ نصًّا .
وبعد ذلك بعام ، أعاد فان دايك صياغة ما تجمّع له من آراء العلماء المتفرّقة ، ونشرَ كتابًا بعنوان : النصّ والسّياق ( Text and Context ) ، ركّز فيه على الظواهر الدلالية والتداولية ، وبحث في مفاهيم الترابط والاتساق ومحلل الخطاب ، والعلاقات بين دلالية الخطاب وتداوليته ([17]). وقد عدّه بعضُهم موسِّسَ علم اللغة النصي الذي انبثق منه نحوُ النصّ([18]).
ثمّ جاء كتاب ( النصّ والخطاب والإجراء ) لدي بوجراند سنة 1980 م ، يمثِّلُ مرحلةً متقدّمة ، ويوضّح القضايا الأساسية التي عولجت بشكل أعمق وأشمل ، وأهمّ ما امتاز به هذا الكتاب أنّه بيّن أنّ الصفةَ المميزة للنص هي استعماله في الاتصال ، وأنّ الخطاب مجموعة من النصوص ذات العلاقة المشتركة ، وبيّن معايير النصية لأيّ نصٍّ ([19])، بعد أن أقام مقارنة بين النصّ والجملة([20]) .
ومن أهمّ الدراسات التي عدّها بعض الدارسين نقلة نوعيّة في نحو النصّ وتحليل الخطاب ما قدّمه براون ويول ( G. Brown & G. Yule ) بعنوان : تحليل الخطاب (Discourse Analysis ) ، ويتمثّل الفرق بين دراستهما وسائر المقاربات التي تناولت النصّ أو الخطاب في أنّهما عدّا الخطاب مادّة وموضوعًا وغاية ، وقد اختزلا وظائف اللغة في وظيفتين هما نقل المعلومات والتفاعلية ([21])، كما ركّزا اهتمامهما على المتلقّي للنص أكثر من مُنشئه ، وجعلا تأويل المتلقي للنصّ من أهمّ عوامل انسجامه ([22]).
وهذه المحاولات والدراسات – التي بحثت عن وسائل تحليل تجاوزت فيها إطار الجملة – جاءت بمفاهيم وتصوّرات جديدة ، ولكن ما يجمع بينها أنّها استندت – في القليل النصّي – بصورة متفاوتة إلى أربع مقولات جوهريّة ، هي : الاستعمال ، والتأثير ، والتفاعل ، والاتصال ([23]).
المرجع :
الإحالة وأثرها في تماسك النص في القصص القرآني ، د. أنس بن محمود فجال ، ص 45 ، رسالة دكتوراه ، جامعة صنعاء ، 2009 م .( منتدى الإيوان اللغوي )


د. أنس فجال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
من شكر د. أنس فجال على المشاركة المفيدة :
هاجرحامد (16/Dec/2011)
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:07 PM.

 

Search Engine Optimization by vBSEO 3.3.0