إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أزمة الثقة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أزمة الثقة

    العربيّة وأزمة الثقة
    أ.د. يوسف محمود فجّال
    أستاذ اللغويات في جامعة الملك سعود

    كم حريّ بنا في يوم العربية أن نراجع أنفسنا وذواتنا فنعي قيمة هذه اللغة وجمالها ومكانتها وموضعها اللائق بها بين لغات العالم، ولست أنزع إلى ذلك من عاطفة أو هوى أو توهم، بل هو الحق الذي شهد به القاصي والداني، الصديق والعدوّ. إن ما نعانيه اليوم في العربية ليس قصوراً في دراستها، ولا ضعفاً في مناهجها، ولا قلةً في مفرداتها اللغويّة، ولا قبحاً في تراكيبها، ليس شيءٌ من كلّ ذلك، إنما هو ثقة أبنائها بها، فكم عاقّ ينادي بعدم صلاحيتها للتعليم، وكم جافٍ يتكلم في صعوبتها، وكم متفرنجٍ يتحدث بغير مفرداتها زاعماً التأنّق والتلطف والتثقف، إنها أزمةُ الثقة وعقدةُ الأجنبي .
    ولسنا بدعاً من أمم العالم، فقد كان الأوروبيون في زمن مضى يعدون العربية لغة الفكر والحضارة والتعليم، وكان مفكروهم ينادون بوجوب اعتماد العربية لتحقيق النهضة، حتى أزعج ذلك الشاعر الإيطالي (فرنشيسكو بتراركا) قائلاً : » كيف تعتقدون ذلك، لقد استطاع شيشرون أن يصير خطيباً بعد ديمستين، وفرجيل بعد هوميروس ؟ وترون أن بعد العربِ تنتهي الكتابة ؟! ، لقد استطعنا أن نجاري اليونان غالباً، ونتجاوزهم أحياناً، وبذلك جارينا جميع الأمم وتجاوزناها، ومع ذلك تستثنون العرب وتُسَلِّمون بأنه لا يمكن أن نصل إلى شأوهم؟! يا لَلجنون! يا لَلخبال! يا لَعبقرية إيطاليا الكامنة أو المنطفئة! «.
    إنّ الأمةَ التي تسعى لأن تكون المُقَدَّمةَ في مضمارِ العلمِ والحضارةِ لا بد لها من مقوماتٍ عديدةٍ، وأُولى تلك المقومات هي اللغة، ولا يمكنُ أن يكون لأمةٍ شأوٌ عظيم إلا إذا عُنيت بلغتِها، فاللغة هي وعاءُ الحضارة والعلم، وهي لسانُ العقل، وطريقُ الفكر، فاللغة والفكر عنصران متداخلان يؤثر كل منهما في الآخر، وعن طريق اللغة يكون التفكير والتفاهم، والتواصل والتفاعل بين العقول والأفكار، لذا فإن نموَّ لغتنا وازدهارها وقيامها بدورها الفكري هو مَعْلَم بارز من معالم حياتنا الحاضرة، وطريق أساسي من طرق بناء المستقبل، وكلما ارتفعت اللغة لمستوى الفكر واستجابت لبلورته ارتقت الحضارة، فلا حضارة من دون لغة، بل لا نبالغ إذا قلنا: إن الحضارة هي اللغة .
    وللغة بعدٌ آخر ، في أنها رباط قومي يربط أفراد الأمة الواحدة بعضها ببعض، فالعربية هي الجامعة بين العرب، وهي مظهر هويتهم، ورمز استقلالهم، وعلامة ثقافتهم، وترجمان مشاعرهم، فهي كائن اجتماعي يولد ويربى من ملايين الآباء والأمهات من آلاف السنين، وهي أحد مقومات الاستقلال السياسي والاجتماعي للأمة ، بها تتقارب الأفكار والاتجاهات، وتتوحد الأهداف والغايات؛ لذلك فإن هناك واجباً قوميًّا يدفع الأمة وهويتها، فلا قومية بلا وحدة اللغة، وإن السهر على اللغة هو السهر على المجتمع نفسه، وقد علَّمنا زماننا أن السعي إلى التقدّم باعتماد اللغات الأجنبية بديلاً للغتنا الأم لا يعدو أن يكون ترسيخاً لقيمة الاستهلاك والاستلاب الفكري، وتكريساً للتبعية الثقافيّة والسياسيّة والاقتصاديّة .
    فحريّ بنا في هذا اليوم أن نجدد العهد مع لغتنا العربيّة، ونمكنها من مناشط حياتنا كافّة ، العلميّة والاجتماعيّة والثقافيّة والإعلامية والسياسيّة وغيرها، فهي مظهر العز، وسبيل الفخار، وأي لغة أعظم من لغتنا التي ارتضاها رب العزة والجلال لتكون ناطقاً رسميًّا لكتابه ودينه وخاتم أنبيائه؟!




يعمل...
X