إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مخاطر تهدد الفصحى ، وسبل علاجها . د. أنس فجال

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مخاطر تهدد الفصحى ، وسبل علاجها . د. أنس فجال

    بالعربي أحلى من أهل الاختصاص

    سبت, 06/06/2015 - 09:27



    الرياض. حسين أبو السباع استمراراً لدعم حملة سيدتي «أحب لغتي العربية»، يشارك معنا نخبة من المثقفين والإعلاميين في اقتراحات للحفاظ على اللغة العربية، وقد استضفنا أستاذ اللغة العربية في جامعة الملك سعود، الدكتور أنس بن محمود فجّال، والذي أعطى ملخصاً هاماً للحفاظ على اللغة العربية، حيث قال:
    اللغة العربية اليوم تواجه تحديات مصيرية، وكانت ومازالت تخوض معارك من أجل البقاء بجمالها وصفائها وعذوبتها وتأثيرها في الثقافة العربية والعالمية. والمؤثرات السلبية التي تحيط بلغتنا العربية وتتهددها كثيرة جدّاً، وخطرها على اللغة كبير، ومن مظاهر ذلك:
    - الكتابة بحروف غير عربية، وقد استسهل طائفة من الناشئة هذا النوع من الكتابة في التواصل عبر برامج التواصل الاجتماعي (الشات) لأسباب متعددة، وقد نشأ نوع من الكتابة يسمى (العربيزي)، وهي كتابة الكلمات العربية بحروف وأرقام أجنبية.
    -إهمال الإعراب، والنطق بكلام خال من علامات الإعراب والضبط بالشكل، واعتماد المقولة: (سكّن تسلم).
    -استعمال الألفاظ المولّدة والدخيلة، وتطعيم الجملة العربية بكلمات أجنبية، ظنّاً منهم أن ذلك مظهر من مظاهر الرقي والثقافة الرفيعة، نحو قولهم: دخل (التيتشر) إلى (الكلاس)، فلم يجد طلابه. أي: دخل الأستاذ إلى القاعة.
    -إهمال اللغة العربية واتهامها بالقصور عن مجاراة الحدث اليومي.
    -التحدّث باللهجات العامية، فقد هيمنت تلك اللهجات العامية على الأداء اللغوي في المجالات كافة، وهذا يؤدي إلى تفتيت اللغة العربية الفصحى التي عليها مدار الهوية الحضارية.
    -العبث الإعرابي: وذلك باستخدام الحركات الإعرابية في غير مكانها الحقيقي؛لأجل تزيين الكلام وزخرفته، وقد ظهرت برامج خاصة بذلك، وشاعت بين النشء في برامج التواصل ومنتديات شبكة المعلومات، يكتبون البسلمة على سبيل المثال بهذه الطريقة العبثية: (بُسِمً آلَلّهٍ آلُرَّحُمَنُ آلْرًحًيٌمْ) فتوضع الضمة والفتحة والكسرة والسكون والتنوين في غير موضعها الصحيح إعرابيّاً. والخطاطون العرب يستخدمون التشكيل كحلية وزينة للحرف لكن في مواضعها.
    -ضعف أساليب التعبير لدى الناشئة، ولاسيما بعد ظهور الإلكترونيات الحديثة، والاعتماد على المختصرات والرموز والأيقونات السيميائية التي تعبر عن حالة الشخص الشعورية دون الحاجة إلى التفكير في صياغة جملةٍ ما للتعبير عما في النفس.
    ولحماية اللغة العربية من تلك التأثيرات السلبية مظاهرُ متعددة، منها:
    1. العناية بتعليم اللغة العربية الفصحى للأطفال، وتلقينهم إياها في سن مبكرة، بطرائق ميسرة ومبتكرة.
    2. التحدث باللغة العربية الفصحى في المحافل والمجالس ومؤسسات التربية والتعليم بمختلف مراحلها.
    3. العمل على نشر اللغة العربية الفصحى، وتعليمها للأجانب وإعداد البرامج التعليمية الخاصة بتعليم العربية للناطقين بغيرها.
    4. التدريس بها، وجعلها لغة الكتاب والعلم في المدراس والجامعات وفي كل التخصصات، حتى الطبية والهندسية وغيرها من العلوم.
    5. عرض النحو العربي وقواعده بطرق حديثة ومعاصرة، وإنجاز المؤلفات في ذلك.
    6. العناية بدور وسائل الإعلام، وتبصير الإعلاميين بدورهم في نشر الفصحى ونبذ العامية، فبعض المذيعين يتفوق أداؤه الإعلامي على أدائه اللغوي، فلا يؤدي رسالته اللغوية بصورة سليمة، ويلجأ للتحدّث بالعامية؛ لكونه أسهل استخداماً، ولا تتطلب مجهوداً كبيراً، مما يكوّن أجيالاً تستسيغ العامية أكثر من الفصحى، ولا شك أن اللغة العربية الفصحى جامعة للعرب، بخلاف العامية فإنها تغذي عوامل الفرقة والانقسام.
    7. العناية بالتراث، وربط الحاضر بالماضي، فعلماؤنا الأجلاء استطاعوا خلال السنين الماضية أن يوصلوا لنا اللغة العربية الفصحى بكل قواعدها وأساليبها، فألّفوا المتون ثم الشروح ثم المختصرات ثم نظموها، تسهيلاً على الراغبين في تعلّم اللغة العربية والتبحّر في جمالياتها. أقول ذلك لأنّ الثقافة اللغوية التي يأخذها الناشئة الآن ليست ثقافة رصينة، وكتب تعليم اللغة العربية الآن المنتشرة في مدارسنا فيها مَحْقٌ ومَسْخٌ للأصالة اللغوية التي نستقيها من كتب التراث.
    8. كثرة القراءة وإدامة النظر في عيون الأدب من القديم والحديث، وبخاصّة الكتب المضبوطة بالشكل الصحيح، مثل كتاب (الكامل) للمبرد، وكتب (الأمالي) عموماً، و(البيان والتبيين)، وكتب الجاحظ عموماً، و(عيون الأخبار) لابن قتيبة، وما كتبه المنفلوطي والرافعي والعقاد والزيات وعلي الطنطاوي، وتكرار قراءة الكتاب نفسه مرات ومرات، حتى ترسخ تلك الأساليب اللغوية الرفيعة في الذهن، كما أدعو إلى قراءة (معجم لغوي) كي يكتسب القارئ الكثير من الألفاظ والتعبيرات التي تنقذه وتعينه على التعبير بطلاقة. مثال ذلك معجم (المصباح المنير) للفيومي بتحقيق د.عبدالعظيم الشناوي.
    9. القادة السياسيون لهم دور لا يمكن إغفاله في القدرة على التأثير بصورة فاعلة في نشر الفصحى وأساليبها واستخدامها.
    10. وأختم بما ينبغي البدء به، وهو حفظ القرآن الكريم، ودوام مدارسته، والتأمل في إعجازه اللغوي والبلاغي، فهو وعاء اللغة العربية الذي لولاه لضاعت واندثرت منذ القدم.



    - See more at: http://m.sayidaty.net/i-love-arabic/....CPLyE6Ev.dpuf



    - See more at: http://m.sayidaty.net/i-love-arabic/....CPLyE6Ev.dpuf
يعمل...
X